دويلات الخليج والقنابل السياسية المؤقتة في لبنان

كتب حسين مرتضى ..

ماتزال مملكة الرمال تتعامل مع لبنان وكأنه مقاطعة تابعة لها وذلك عبر جهات سياسية لبنانية معروفة تتبع للإرادة السعودية وتسعى لنيل رضا الإدارة الأمريكية لتتحول تلك الجهات إلى أداة تخريب في الداخل اللبناني من خلال تنفيذ أوامر “بن سلمان”.
اليوم يعاني لبنان من حرب السفراء بداية عبر السفيرة الأمريكية التي تعتبر نفسها وصية على السياسة اللبنانية وداعية للنهوض بواقع لبنان متناسية بأن بلادها تفرض حصار اقتصادي هدفه كسر إرادة المواطن اللبناني وإدخال لبنان في مرحلة فشل اقتصادي من خلال تدمير الليرة اللبنانية وإسقاط المشاريع الخدمية وتحديداً الكهرباء ولن ندخل في الملف الأمني لأنه بات معروف من الجميع.
لننتقل إلى السفير السعودي والذي يواصل تحريضه لتفجير الحكومة الحالية وإعادة لبنان في مرحلة الفراغ السياسي.
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف بدأت دويلات الخليج بتفجير قنبلة سياسية استهدفت وزير الاعلام جورج قرداحي من خلال إعادة نشر مقطع فيديو يتحدث به الإعلامي جورج قرداحي عن موقفه من الحرب العبثية على اليمن لتبدأ جوقة التابعين للسفارة السعودية بمهاجمة الوزير قرداحي ومطالبته بالاعتذار والاستقالة فعن أي سيادة يتحدث هؤلاء.
وقبل ذلك قامت الجوقة السياسية بتوجيه من السفارة الأمريكية والسعودية بتفجير قنبلة التحقيق في قضية مرفأ بيروت عبر تسييس ملف التحقيق والتمهيد لمجزرة الطيونة لجر لبنان إلى اقتتال داخلي.
المطلوب اليوم من كل شريف في لبنان التصدي لهذه التدخلات خاصة ونحن أمام مرحلة سياسية دقيقة تتمثل بالتحضير للانتخابات اللبنانية ومعالجة الواقع الاقتصادي بشكل سريع منعاً لإنهيار لبنان.

شاهد أيضاً

معادلة الردع الاستراتيجي رسالة تحذيرية واضحة وورقة قوّة تفاوضية

حسين مرتضى هي لم تكن الرسالة الأولى من المقاومة للعدو الصهيوني إنما شكلت هذه الرسالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *