من لبنان إلى سورية تصعيد سياسي واعتداء جوي والترقب سيد الموقف

كتب حسين مرتضى ..

ماتزال الأحداث تتسارع على الصعيد السياسي في لبنان مع استمرار الضغط السعودي لفرض حصار سياسي خليجي على لبنان مترافق مع قطع للمساعدات والهدف فرض إرادة السعودية وبتوجيه أمريكي على الملف السياسي والاقتصادي في لبنان.
الابتزاز السياسي السعودي للحكومة اللبنانية هدفه إحداث حالة من الفراغ السياسي بعد فشل الفراغ الأمني وإذا أردنا ترتيب المشهد اللبناني نجد بأن السعودية أعطت أمر عمليات أمني فكانت مجزرة الطيونة وكان من المفترض أن يحدث حالة اقتتال داخلي ليتم بعدها إثارة قضية تصريحات الوزير جورج قرداحي ليتم الضغط سياسياً على الحكومة من خلال فرض إستقالة الوزير قرداحي والتي ستؤدي إلى إسقاط الحكومة فيصبح لبنان أمام فراغ سياسي وتصعيد أمني وضغط اقتصادي.
وبالتزامن مع التصعيد في لبنان يتدخل كيان الاحتلال الصهيوني بشكل مباشر عبر عدوان جوي على منطقة عسكرية بريف دمشق مما يعني أن ما يجري اليوم في المنطقة هدفه التصعيد ومنع تحقيق أي انجاز في سورية ولبنان.

شاهد أيضاً

(التطبيع) غير المباشر… محاولة جديدة لاختراق صفوف الممانعة الوطنيّة

حسين مرتضى-الخيانة ليست وجهة نظر ولا يمكن أن تكون كذلك، لكن تحاول بعض الأنظمة مؤخراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *