لبنان .. ما بين خطة “شيا” وجعجعة التجاذبات السياسية

كتب حسين مرتضى ..

في مقالات سابقة تحدثنا عن ربيب السفارة الأمريكية في لبنان ونقصد وليد البخاري سفير السعودية في لبنان.
اليوم نحن أمام محاولات لتفجير الحكومة اللبنانية وحالة من التأزم السياسي في ظل انهيار متسارع للوضع الاقتصادي في لبنان.
الحراك السياسي المشبوه هدفه الانتخابات النيابية القادمة والتي ستشكل مرحلة سياسية جديدة في لبنان تشابه ما جرى في العراق حيث يتم الحصول على أغلبية نيابية تابعة لواشنطن وبالتالي التحكم بالقرار اللبناني عبر المجلس النيابي وتشكيل حكومة من لون واحد تتبع للسفارة الأمريكية وعزل لبنان عن محيطه تحت عنوان النأي بالنفس.
اليوم علينا أن نكون على قدر المسؤولية لإسقاط مشروع “شيا” المشبوه والحفاظ على دور لبنان في المنطقة ومنع تنفيذ “صفقة القرن”.

شاهد أيضاً

هل العالم أمام شتاء ساخن أو للدبلوماسية رأي آخر…؟

حسين مرتضىيبدو أنّ الأحداث السياسية في العالم بدأت تأخذ اتجاهاً أوضح في ظلّ التصعيد الميداني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *