هجوم الحسكة .. سيناريو أمريكي للبقاء في المنطقة

كتب حسين مرتضى ..

عاد تنظيم “د ا ع ش” لواجهة الحدث في سورية عبر محافظة الحسكة والتي تسيطر على جزء منها مليشيات “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي.
وفي العودة إلى ماجرى فقد تحدثت مصادر أهلية عن هجوم مباغت شنه تنظيم “د ا ع ش” على سجن غويران أو ما يعرف بسجن “الصناعة” عبر تفجير سيارتين مفخختين في محيط السجن لفتح ثغرة يتمكن من خلالها عناصر التنظيم المحتجزين في السجن من الفرار حيث نفذ عناصر التنظيم استعصاء داخل السجن بالتزامن مع الهجوم من خارج أسوار السجن.
الاشتباكات وفق المصادر الأهلية امتدت إلى حي غويران وحي الزهور حيث تدخلت مروحيات الاحتلال الامريكي في الاشتباكات لتتحول مدينة الحسكة إلى ساحة قتال ضحيتها المدنيين العزل.
مصادر مطلعة أكدت أن الاشتباكات تطورت ضمن مدينة الحسكة وقد تم فرض حظر للتجوال في مدينة الشدادي إضافة لاستنفار في صفوف مليشيات “قسد” خوفاً من اتساع رقعة القتال.
وفي هذا الاطار علينا التذكير بأن قوات الاحتلال الامريكي كانت تنقل عناصر التنظيم من سجون “قسد” باتجاه قاعدة التنف ليتم إعادة استخدامهم في البادية السورية وفي الداخل العراقي ومن هنا لابد لنا من الربط بين الأحداث في الحسكة والهجوم الذي شنه تنظيم “د ا ع ش” في مدينة ديالى بالعراق.
الاحتلال الأمريكي يريد إعادة تدوير تنظيم “د ا ع ش” في المنطقة ليكون ذلك مبرراً لتواجده في المنطقة بحجة قتال “د ا ع ش”.
باختصار لابد من انهاء ملف مليشيات “قسد” وتدخل الجيش العربي السوري لإستعادت الأمان وعودة مؤسسات الدولة للعمل بشكل طبيعي.

شاهد أيضاً

كيان الاحتلال وسياسة الهروب نحو الأمام .. والرد آت بحجم العدوان

كتب حسين مرتضى .. إن العدوان هو عدوان مستمر على الشعب الفلسطيني ونتائج العدوان كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *