سيدة الياسمين .. دعم ومتابعة للمشهد الثقافي السوري

كتب حسين مرتضى ..

الحالة الثقافية في سورية شهدت نقلات نوعية خلال السنوات الماضية رغم سنوات الحرب والحصار.
فقد شهدت سورية حراك ثقافي متنوع الأوجه أثبت بأن الشعب السوري قارئ لواقعه ومتفاعل معه ولا يؤثر به أي ظروف استثنائية.
قد يقول قائل بأن الحالة المعيشية أهم من الثقافة إلا أن الواقع أثبت أن المشهد الثقافي السوري كان حاضراً وبقوة.
وقد أولت السيدة الأولى أسماء الأسد اهتماماً للمشهد الثقافي عبر دعمها للكثير من الأنشطة والفعاليات الثقافية.
والمسألة لم تقتصر فقط على حضورها شخصياً للعديد من الفعاليات الثقافية بل كان هناك دعم مباشر للحالة الثقافية وقد ظهر ذلك في الكثير من الأحداث الثقافية بما فيها ثقافة التراث.
وقد احتفلت سورية في العام الفائت بقرار منظمة اليونسكو والذي أضاف القدود الحلبية على قائمة التراث العالمي.
سورية مهد الحضارة ولا يمكن لأحد أن ينكر تنوع الثقافة السورية وتأثيرها بالعالم.

شاهد أيضاً

كيان الاحتلال وسياسة الهروب نحو الأمام .. والرد آت بحجم العدوان

كتب حسين مرتضى .. إن العدوان هو عدوان مستمر على الشعب الفلسطيني ونتائج العدوان كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *