قوارب الموت .. أزمة متعددة الأوجه والأسباب

كتب حسين مرتضى ..


بداية لابد لنا من تسليط الضوء على حقيقة ما يجري في قضية الهجرة الغير شرعية وماهي أسبابها.لذلك نقول بأن الأوضاع الاقتصادية المتأزمة تعتبر السبب الرئيسي الذي يدفع عدد من الأشخاص للهجرة الغير شرعية وهنا علينا أن نوضح بأن تردي الأوضاع الاقتصادية ناجم عن الإجراءات الأحادية الجانب والمتمثلة بالحصار الاقتصادي الذي تفرضه الإدارة الأمريكية وعدد من الدول الغربية على دولنا والتي تهدف إلى ضرب الأمن الاقتصادي والاجتماعي للدول التي ترفض الخضوع للهيمنة الأمريكية.تلك الأوضاع تدفع عدد من المواطنين إلى تأمين مبالغ مالية كبيرة بالقطع الأجنبي بهدف السفر عبر رحلة بحرية مليئة بالأخطار.تلك الرحلات باتت تخضع لعدد من تجار الموت حيث يتم تأمين قوارب غير آمنة يتم تجهيزها بشكل سريع لنقل المهاجرين بظروف خطرة لتكون الكارثة عبر غرق تلك المراكب في عرض البحر كما حدث مؤخراً مقابل شاطئ طرطوس.إن تجارة الموت هذه باتت عمل منظم يتم عبر شبكات تهريب تهدف إلى جني الأموال وبالتالي نحن أمام نوع جديد من الإتجار بالبشر.من حق أي مواطن أن يسعى إلى حياة أفضل لكن هل تستحق هذه التجربة أن يغامر الإنسان بنفسه وعائلته.نحن لا نلقي اللوم على الباحثين عن الاستقرار لكن علينا أن نفكر في النتائج.بالتأكيد أن الحكومات تتحمل جزء من المسؤولية لكن الأسباب التي تدفع البعض للهجرة سببها الغطرسة الأمريكية والغربية.المطلوب اليوم هو نشر الوعي أولاً بين من يرغبون بالهجرة إضافة لمكافحة شبكات تهريب البشر من قبل الأجهزة المعنية كما على الحكومات أن تحاول إيجاد حلول للمشكلات الاقتصادية لتجاوز آثار العقوبات الاقتصادية.علينا اليوم أن نواجه هذه الظاهرة وأن نخفف من سرعة انتشارها للحفاظ على أرواح من نحب.

شاهد أيضاً

حقيقة ما جاء في لقاء الرئيس الأسد مع الاعلاميين والباحثين

كتب حسين مرتضى .. ماتزال مختلف وسائل الاعلام العربية والدولية تحاول الحصول على أي معلومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *