العالم الافتراضي مابين الكذب والتضليل والإشاعة

كتب حسين مرتضى ..


لا يمضي يوم في العالم الافتراضي إلا ويتم تداول شائعة تمس حدث سياسي أو ميداني إضافة للشائعات التي تتناول الحياة الشخصية لشخصيات اعتبارية والهدف من نشر تلك الشائعات هو التشويش على الأحداث السياسية والميدانية وخلق حالة من الفوضى بهدف التضليل.من خلال قراءة لآلية نشر الشائعات نجد بأن العملية تتم عبر تمرير خبر كاذب عبر صفحات مخصصة لمثل هذه الأخبار لتبدأ عمليات تداول الخبر عبر النسخ واللصق دون التحقق من مصدر الخبر لتصبح الكذبة حقيقة.اليوم الاشاعات طالت عائلة الرئيس الأسد تحت عنوان مباركات وتهنئة وخطوبة وزواج وهذه الأخبار لا تمت للحقيقة أبداً إلا أن البعض يحاول تناقل أخبار كاذبة عبر صفحات التواصل الاجتماعي منهم بهدف إظهار نفسه بأن لديه مصادره الخاصة ومنهم من يتناول الخبر بشكل عشوائي عبر النسخ واللصق لكن بالتأكيد هناك أمر عمليات لإطلاق الشائعة بدء عبر أول صفحة قامت بنشر الشائعة.

شاهد أيضاً

حقيقة ما جاء في لقاء الرئيس الأسد مع الاعلاميين والباحثين

كتب حسين مرتضى .. ماتزال مختلف وسائل الاعلام العربية والدولية تحاول الحصول على أي معلومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *