السيد نصر الله: وقت الوسيط الاميركي ضاق.. والمقاومة عابرة للطوائف

قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في خطاب له الجمعة خلال حفل وضع حجر الاساس لمعلم جنتا الجهادي السياحي “كنا منذ سنوات نفكر باقامة معلم سياحي جهادي في البقاع وكان لنا تجربة ناجحة ايضا في معلم مليتا في الجنوب”، وتابع “اقامة معلم في البقاع هو اقل الواجب باتجاه الذاكرة والتاريخ واهل المنطقة، وقد وقع الاختيار على جنتا، لماذا جنتا؟”.


وأكد السيد نصر الله ان “جنتا كانت حقيقة معسكرا للتدريب، ولكن ايضا كانت ارضا للعبادة والاستجابة والاعداد وهي ملتقى لتعارف المجاهدين من كل المناطق اللبنانية وتآخيهم وتعانقهم”، وتابع “كنا نشاهد كيف يودع الاخوة بعضهم البعض بالعناق والدموع والمصافحة، وداع المحبين الصادقين”، واضاف “هنا سالت دموع من خشية الله وعلى حب الحسين(ع) ودماء في سبيل الله بالقصف الاسرائيلي، من هنا خرج رجال الله وصنعوا المعجزات”.
واضاف السيد نصر الله “عندما نرجع 40 عاما الى الوراء، على اثر الاجتياح الاسرائيلي للبنان ولم يكن من الواضح الى اين سيصل هذا الاجتياح، في تلك الايام سماحة الامام الخميني يتخذ قرارا تاريخيا كبيرا ويرسل طليعة قوات الى سوريا ووفدا رفيعا الى دمشق التقى بالرئيس الراحل حافظ الاسد”، وتابع “تقرر انه لا حاجة الى مجيء قوات ايرانية الى سورية للدفاع عنها وعن بقية الاراضي اللبنانية التي بقية خارج الاجتياح الاسرائيلي”، واوضح انه “رغم ان ايران كانت تقاتل على جبهة ممتدة لالاف الكيلومترات ضد صدام حسين بدعم اميركي خليجي سخي”.

شاهد أيضاً

“لجنة الأسير سكاف”: العمليات الفدائية رد طبيعي على جرائم العدو الصهيوني بحق أهلنا في فلسطين

توجهت “لجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائلية يحيى سكاف” في بيان لها السبت “بالتحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *