السياسة السورية تنتقل إلى مرحلة جديدة بقيادة سيادة الأسد عنوانها تعزيز التحالفات الإستراتيجية

كتب حسين مرتضى ..


تتسارع الأحداث السياسية في المنطقة والعالم وفي ظل إعادة تشكيل الخارطة السياسية تأتي أهمية زيارة وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى دمشق ولقاء الرئيس الأسد خاصة مع دخول المنطقة بحالة من الحراك السياسي بعد الإلحاح التركي على التقارب مع دمشق الأمر الذي تعالجه القيادة السورية بحكمة وضمن الثوابت الوطنية.سورية اليوم بقيادة الرئيس الأسد انتقلت من مرحلة الدبلوماسية الهادئة إلى مرحلة الدبلوماسية الفاعلة خاصة بعد فشل الإدارة الأمريكية وعدد من الدول الغربية بعزل سورية طيلة فترة العدوان على سورية.لقد أثبت الرئيس الأسد قدرته على ترسيخ دور سورية السياسي ليس على مستوى المنطقة فقط بل على مستوى العالم.إن التحالف الإستراتيجي مع الجمهورية الإسلامية الإيراني ساهم في تعزيز قوة محور المقاومة خاصة وأن هذا التحالف مبني على قواعد راسخة امتدت لعشرات السنين كما أن التنسيق الثلاثي بين سورية وإيران وروسيا شكل ثقل سياسي في العالم إنعكس بشكل إيجابي على مختلف الملفات على مستوى العالم.

شاهد أيضاً

الاعلامي حسين مرتضى عبر شاشة OTV .. لبنان نجا من كارثة دموية والإداراة الأمريكية مستمرة في عرقلة كل الملفات

تحدث الإعلامي حسين مرتضى مدير مركز سونار الإعلامي حول آخر مستجدات الوضع الداخلي في لبنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *