أخبار عاجلة

عوائل الشهداء أمانة في عنق الوطن ودعمهم واجب وطني

كتب الاعلامي حسين مرتضى الشهداء هم ضمانة الوطن ولأنهم أكرم الناس وأنبل الناس كان لا بد من متابعة أوضاع عوائلهم والاهتمام بأبنائهم وبناتهم وتأمين كافة متطلباتهم ورعايتهم.من هنا كان اهتمام السيدة أسماء الأسد بعوائل الشهداء حيث تقوم بالإشراف بشكل مباشر على هذه العائلات عبر العديد من المؤسسات ومن أبرز تلك المؤسسات هي هيئة مدارس بنات وأبناء الشهداء.إن رعاية عوائل الشهداء تأتي في أولوية عمل السيدة أسماء الأسد وبالتالي كان الاجتماع مع عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية والاستشاريين المساهمين في وضع خطة عمل مدارس أبناء وبنات الشهداء بهدف متابعة آلية دعم شريحة مهمة من أبناء الشعب السوري.إن دعم عائلات الشهداء يؤكد بأن القيادة السورية تولي كل الاهتمام لكل من ضحى بحياته من أجل الدفاع عن وطنه.بالتأكيد فإن دعم عائلات الشهداء لا يقتصر فقط على دعم تعليم أبناء وبنات الشهداء بل ايجاد فرص العمل لأفراد عوائل الشهداء وتسديد القروض المتعثرة للشهداء إضافة للكثير من المشاريع التنموية والتربوية والتي تهدف لدعم وتمكين أسر الشهداء.

شاهد أيضاً

لبنان| البزري: نشدد على التقيد بالإرشادات الصحية رغم التحسن في المؤشرات الوبائية

رأى رئيس اللجنة الوطنية لمتابعة اللقاحات الدكتور عبد الرحمن البرزي في بيان له، أن “المؤشرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *