الاعلامي حسين مرتضى .. الضغط الامريكي مستمر والهدف تمرير ملف ترسيم الحدود البحرية والرئيس ميقاتي يخضع للضغط الأمريكي

تحدث الاعلامي حسين مرتضى عبر شاشة OTV حول آخر المستجدات السياسية على الساحة اللبنانية وفيما يلي أبرز ما جاء في الحوار:

إن الأزمة السياسية في لبنان موجودة قبل العام ٢٠٠٥ ونحن ندفع تبعات اتفاق الطائف والذي رسخ الوضع الطائفي ونحن نعيش في خضم صراع مرتبط بما يجري في المنطقة وتحديداً ما سمي بالربيع العربي وبالتالي وجود حالة تخبط في كل المنطقة مما ترك ارتدادات على الساحة اللبنانية.إن الدور الامريكي وممارسة العقوبات والضغوطات هو جزء رئيسي من معاناة لبنان وفي عهد الرئيس عون ازدادت الضغوطات السياسية للتأثير بشكل سلبي على هذا العهد.وأضاف مرتضى إن جبران باسيل لم يطرح نفسه لمنصب الرئاسة وبالنسبة للحكومة فهناك افتراض لتكون حكومة تسيير أعمال في حال وجود فراغ رئاسي والمادة ٦٤ واضحة بخصوص صلاحيات الحكومة في حال كانت حكومة تصريف أعمال.ويجب على رئيس الحكومة أن يتعاون مع رئيس الجمهورية وبالتالي على رئيس الحكومة أن يقدم تشكيل للحكومة يناسب التركيبة اللبنانية والنظام السعودي هو من منع الرئيس سعد الحريري من تشكيل حكومة لبنانية.وأضاف مرتضى إن الحكومة الحالية تم تشكيلها سابقا بشكل مفاجئ والهدف هو منع اتخاذ أي قرار استراتيجي في عهد الرئيس عون و ح ز ب الله يسعى لإيجاد حكومة توافقية وعن تمثيل يرضي جميع الطوائف في لبنان.والسؤال لماذا تحدث الرئيس ميقاتي حالياً حول دور الحكومة الحالية في قيادة لبنان في حال وجود فراغ رئاسي.وأكد مرتضى أن موضوع تشكيل الحكومة مرتبط بملف ترسيم الحدود البحرية والرئيس ميقاتي يريد حسم ملف ترسيم الحدود بعد إنتهاء الولاية الدستورية للرئيس عون.وفي موضوع المنحة الايرانية حول الفيول الايراني الرئيس ميقاتي ماطل في الموافقة ودخل في تفاصيل المواصفات وهي مسألة بحاجة لفنيين والجانب الامريكي يضغط باتجاه عدم تمرير المنحة الايرانية من اجل استمرار الأزمة الاقتصادية.وقال مرتضى إن المشروع الامريكي يهدف إلى تمرير ملف ترسيم الحدود تحت الضغط الاقتصادي وبالتالي الرئيس ميقاتي يخضع للقرارات الخارجية وللضغط الأمريكي.وأضاف مرتضى ستأتي جهة في لبنان لتقول لا يجوز للحكومة الحالية سحب صلاحيات رئاسة الجمهورية.وفي المؤتمر الصحفي للوزير باسيل لم يتحدث عن الثلث المعطل والرئيس ميقاتي يحمل جهات سياسية مسؤولية عدم تشكيل الحكومة.وقال مرتضى نحن نأخذ الأمور من طرف واحد والسؤال لماذا لا يضع الرئيس الميقاتي الشعب اللبناني بصورة وضع تشكيل الحكومة عبر مؤتمر صحفي وموضوع التسريبات غير صحيح بشكل دائم وجزء كبير من التسريبات هدفه التشويش السياسي.

شاهد أيضاً

هل العالم أمام شتاء ساخن أو للدبلوماسية رأي آخر…؟

حسين مرتضىيبدو أنّ الأحداث السياسية في العالم بدأت تأخذ اتجاهاً أوضح في ظلّ التصعيد الميداني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *