دعوات نيابية لاخراج المعارضين لدول الجوار من شمال العراق باعتبارها جزء من السيادة

طالب العديد من اعضاء مجلس النوابِ العراقي، بإخراج الأحزاب المعارضة لدول الجوار من العراق، ومنعها من استخدام اراضي العراق، للقيام بأعمال مزعزعة للأمن، كونها تؤدي الى انتهاك السيادة العراقية.


هذه المطالبة، جاءت خلال مناقشَة أعضاء مجلسُ النوابِ العراقي، “الانتهاكاتِ التي تَتعرضُ لها السيادةُ العراقية ُمن الجانبينِ الإيراني والتركي”، وآخرُها عملياتُ القصفِ التي شنتْها قواتُ البلدينِ في شَماليِّ العراق.
وجرى تبادل وجهات نظر مختلفة من قبل أعضاء البرلمان، الذين طالب العديد منهم بإخراج الأحزاب المعارضة لدول الجوار، ومنعها من استخدام اراضي العراق، للقيام بأعمال مزعزعة للأمن، فيما دعا آخرونَ الى تفعيلِ الاتفاقياتِ الأمنيةِ ودعمِ المنظومةِ العسكريةِ للتصدي للانتهاكات. واكّد معظم النوّاب العراقيين، وجود انتهاك لسيادة الدولة، وأنّهم سيحاولون استضافة وزيري الدفاع والخارجية، للبحث في مسألة اخراج القوات المسلحة من العراق.
ويرفض عدد من النوّاب، مبررات وزارة الدفاع العراقية السابقة، باعتبار أنّ التواجد العسكري للقوات العراقية قليل في الاقليم، ويصفونها بغير مقبولة، خاصة انّ السماء العراقية تخضع لسيادة الحكومة المركزية.
وتقوم تركيا باستهداف مقرات لحزب العمّال الكردستاني شمال العراق، كما تقوم قوات حرس الثورة الاسلامية في ايران، بقصف مقرات أحزاب معارضة، تصفها ايران بالارهابية، لمشاركتها في زعزعة امن البلاد، والقيام بهجمات ارهابية داخل ايران.

شاهد أيضاً

البحرين لهرتسوغ: لم نطبّع!

يوماً تلو آخر، يثبت أن كل محاولات اطفاء جذوة الصراع العربي الاسرائيلي، من بوابة اتفاقيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *