مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
آخر الأخبارالافتتاحيةالرئيسية

الاعلامي حسين مرتضى .. طوفان الأقصى قلب موازين القوى ونحن أمام عملية مركبة

مع تسارع الأحداث على الساحة الفلسطينية وفي ظل العملية النوعية التي نفذتها فصائل المقا و مة تحدث الاعلامي حسين مرتضى مدير مركز سونار الاعلامي حول آخر مستجدات العملية النوعية وفيما يلي أبرز ماجاء في اللقاء ..

– نحن اليوم أمام نبض فلسطين ونبض المقا و مة وماقبل طوفان الاقصى سيختلف كلياً عن مابعدها ونحن أمام مفصل تاريخي يوازي حرب تشرين التحريرية.

– في سبت “الغفران” تمت مباغتت العدو الصهيوني وهذه العملية لايمكن الحديث عنها بزاوية معينة وهي مخطط لها منذ مدة.

– عملية بهذا الحجم والتكتيك وهي عملية متكاملة برية وبحرية وجوية لا يمكن ان يتخذ هذا القرار إلا بالتنسيق مع غرفة عمليات المقا و مة.

– كتائب القسا م هي التي بدأت العملية عبر ١٠٠٠ مقاتل اقتحموا المستوطنات.

– كان هناك معلومات أن العدو الصهيوني كان يحضر لعملية نوعية مركبة الأولى باتجاه قطاع غزة وعملية باتجاه مخيم جنين إضافة لتنفيذ عمليات اغتيال خارجية وداخلية.

– محور المقا و مة كان لديهم هذه المعلومات لذلك خلال الفترات السابقة العدو الصهيوني كثف غاراته على سورية لكشف تكتيكات محور المقا و مة.

– ثانياً مسألة التطبيع مع السعودية أجلت عملية كيان الاحتلال الصهيوني.

– المقا و مة في فلسطين نفذت العملية بشكل مباغت وأفقدت كيان الاحتلال الصهيوني توازنه.

– المقا و مة كانت تسعى لتغيير معادلات التطبيع والتنسيق ومنذ فترة كان هناك اجتماع لقادة فصائل المقا و مة لتحديد الفرصة المناسبة لتنفيذ عملية استباقية.

– الإسرائيلي اعتبر أنه يمتلك زمام المبادرة في غزة وبأن المقا و مة لم تعد قادرة على تنفيذ أي عملية.

– قبل عدة أشهر خضع عدد من المقا و مين لدورات تدريبية داخل وخارج فلسطين وهؤلاء المقا و مين نفذوا عمليات ضد الاحتلال وهم من ينفذون العملية اليوم وهذه الدورات كانت دورات نوعية.

– الخطة التي نفذت اليوم تم التدرب عليها قبل ستة أشهر ونفذت بدرجة عالية من الدقة.

– الثغرة الوحيدة في العملية كانت السيطرة على الدبابات وسحبها إلى داخل قطاع غزة وذلك كونها متطورة لكنهم تمكنوا من سحب آليات أخرى.

– العملية تضمنت أسر عدد من جنود الصهاينة واقتحام المستوطنات وتحقيق اهداف مهمة.

– المقا و مة في لبنان بحالة استنفار وقادة المقا و مة يعملون منذ مدة.

– الصورة الثلاثية التي جمعت قادة من مقا و مة فلسطين مع سماحة السيد كانت رسالة واضحة.

– المقا و مة في لبنان مستنفرة وتتابع العمليات بشكل دقيق في الداخل الفلسطيني.

– هناك تنسيق كامل مع محور المقا و مة لمتابعة العمليات وتحقيق النتائج.

– رئاسة الجمهورية العربية السورية تتبنى العملية وهذا رد واضح على الاعتداءات الصهيونية.

– في حال تبدلت قواعد الاشتباك فإن سورية جاهزة وكذلك الأمر بالنسبة لمحور المقا و مة.

– رغم حصار قطاع غزة تمكنت المقا و مة من تطوير قدراتها وتنفيذ عملية نوعية.

– العملية النوعية تمكن من خلالها المقا و مين من أسر عدد كبير من جنود الاحتلال وبينهم قائد عسكري مهم.

– المستوطنون مسلحون وهم كانوا يمارسون اعتداءات بحق الفلسطينيين.

– الاحتلال يعتمد على قواته العسكرية إضافة للمستوطنين إضافة لقوة رديفة.

– العملية على عدة مراحل والمرحلة الأولى التي تضمنت الدخول إلى المستوطنات وتنفيذ عمليات أسر وتدمير للقوى العسكرية وقد نفذت بنجاح.

– التكتيك الآن هو إبقاء بعض الخلايا ضمن المستوطنات وتنفيذ كمائن ضد قوات الاحتلال.

– المرحلة الثانية هو تنفيذ حرب عصابات قد تستمر لعدة أيام وهنا لدى العدو مشكلة بعمليات التمشيط ضمن المستوطنات.

– العدو لا يتمكن من تدمير المستوطنات كما أنه يخشى من كمائن المقا و مة إضافة لوجود أسرى لدى المقا و مة.

– قيادة العدو لم تعد قادرة للمواجهة ولم تتمكن من اتخاذ قرارات حاسمة والمقا و مة جاهزة للرد على أي قرار.

– إذا تحركت الضفة الغربية سنكون أمام عمليات نوعية عبر مواجهة عسكرية صعبة بالنسبة لكيان الاحتلال.

– الصهيوني يعلم أن لدى المقا و مة في الضفة الغربية ومخيم جنين إمكانيات متطورة من بينها العبوات المتطورة.

– إضافة لذلك يمكن للمقا و مة تنفيذ عمليات فردية وهي ستربك العدو الإسرائيلي.

– تم حاليا إنهاء هيبة جيش الاحتلال عبر هذه العملية.

– المسألة المهمة بالنسبة للمقا و مة هي مسألة الأسرى وخلال الفترة السابقة كان هناك عتب من الأسرى.

– اليوم أصبح لدى المقا و مة ورقة قوة بعد أن أصبح لديها عدد كبير من الأسرى بينهم جنود وقادة ومستوطنين.

– من المتوقع أن يكون هناك ٣٠٠ أسير لدى المقا و مة وعملية الأسر هي جزء أساسي من العملية.

– الهدف الحقيقي للمقا و مين هو تصفير سجون الاحتلال وإطلاق سراح الأسرى.

– المقا و مة تمكنت من كسر هيبة الاحتلال وتنفيذ عملية مركبة وكان للإعلام دور مهم في الحرب النفسية.

– وضع كيان الاحتلال متأزم خاصة بعد فقدان الحالة الأمنية وبالتالي المستوطنون سيغادرون الكيان بعد فقدانهم الأمن.

– الصهيوني يخشى من قدرات المقا و مة كما يخشى من تنفيذ المقا و مة لعمليات نوعية.

– في حال تصعيد المقا و مة لعملياتها في الضفة الغربية وتم تنفيذ عمليات ضمن أراضي ٤٨ عندها سيكون الوضع مختلف.

– المقا و مة تعلم أنه سيكون هناك رد كما كان لديها خطط بديلة في حال فشل العملية وبالتالي المقا و مة جاهزة لأي طارئ.

– المقا و مة اليوم لأنها حققت الإنجاز بتكتيك استراتيجي ولم تستخدم سلاحها الاستراتيجي.

– قبل عدة أيام نفذت المقا و مة عرض عسكري في غزة وتم من خلاله عرض سلاح متطور إضافة لعرض امكانياتها وكان هذا العرض رسالة للتمويه على كيان الاحتلال الصهيوني.

– الاسرائيلي أكثر شي ممكن أن يفعله هو القوة التدميرية وعندها سيتم الانتقال إلى المرحلة الثانية عبر مواجهة صاروخية مع المقا و مة.

– هناك دول إقليمية دخلت على خط المواجهة حيث طالبت كل من مصر والسعودية وتركيا بالتهدئة فيما الإدارة الأمريكية أكدت دعمها للكيان الصهيوني.

– هناك حالة عزاء لدى بعض حسابات التواصل الاجتماعي ومن بينهم سعوديون ولبنانيون.

– البعض يستهدف أهلنا في فلسطين المحتلة وينسى معاناتهم وهمهم هو تحقيق مايسمى بالسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى