مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
آخر الأخبارالافتتاحيةالرئيسية

الاعلامي حسين مرتضى .. كيان الاحتلال فشل عسكرياً في قطاع غزة وفي حال اشتعال جبهة غزة مجدداً سيتم فتح باقي الجبهات

على وقع التهدئة في قطاع غزة قدم الاعلامي حسين مرتضى مدير مركز سونار الاعلامي شرحاً تفصيلياً حول آخر المستجدات الميدانية والسياسية في المنطقة بما فيها الوضع الداخلي في لبنان وفيما يلي أبرز ماجاء ضمن اللقاء على قناة OTV ..

 

– اذا اردنا الدخول بعمق التهدئة نجد أن كيان الاحتلال يعود إلى نقطة الصفر قبل ٤٩ يوم من العدوان.

– اليوم كمرحلة أولى نقيم بأن الأمور تتم كما هو متفق عليه وقد نكون أمام هدنات وبين الهدنة والأخرى سيكون هناك مواجهات.

– حسب قراءة بعض قادة المقاومة نجد أنه ربما سيكون هناك شراسة أكثر بعد انتهاء التهدئة.

– على أرض الواقع لم يستطع كيان الاحتلال تحقيق أي هدف خلال ٤٩ يوماً من العمليات وهذا الكيان تم استزافه.

– اليوم دبابات كيان الاحتلال تنسحب من بعض الأحياء التي دخلتها في شمال قطاع غزة وأهل غزة يعودون إلى مناطقهم.

– الموقف الأمريكي مر في عدة مراحل والإدارة الأمريكية هي التي تدير المعركة منذ اللحظة الأولى.

– هناك ضباط أمريكيون وضباط استخبارات يتواجدون في غرفة العمليات في وزارة الحرب الصهيونية.

– الأمريكي كان يسعى للقيام بعملية عسكرية موسعة وهو قد حرك بوارجه وقواته لدعم كيان الاحتلال.

– واشنطن كانت تسعى لتوجيه ضربة لحزب الله في لبنان وفي ذات الوقت الذي أرسلت الإدارة الأمريكية التهديدات لحزب الله كانت المقاومة تنفذ عمليات في جنوب لبنان.

– صمود المقاومة في قطاع غزة والتكتيكات التي نفذتها المقاومة في جنوب لبنان غيرت المعادلات.

– المعطيات الأقليمية من جبهة اليمن إلى العراق وسورية غيرت واقع العمليات وغيرت المخطط الأمريكي.

– الجبهة السورية مرتبطة بقرارات دولية ولا علاقة لموضوع حماس والعلاقة مع سورية خاصة وأن صفحة الماضي طويت وسورية قدمت الدعم لفصائل المقاومة وحركة الجهاد لم تخرج من سورية وعناصرها تخضع لتدريبات في سورية.

– هناك تكتيكات على الجبهة السورية واستهداف قواعد الاحتلال الامريكي في سورية من قبل المقاومة العراقية تم بالتنسيق مع الجانب السوري.

– الرئاسة السورية تتبنى المقاومة وتدعمها وكلمة الرئيس الأسد كانت رسالة واضحة لدعم المقاومة.

– من المبكر الحديث عن الواقع السياسي في قطاع غزة وتصريحات الرئيس المصري الأخيرة غير واقعية.

– كل أنواع الحروب تم ممارستها على قطاع غزة وفصائل المقاومة فيها.

– لا يمكن إزاحة حركة حماس من واجهة الحكم في قطاع غزة بعد انتصارها مع باقي الفصائل 

– حركة حماس ليست فقط فصيل عسكري بل هي فصيل سياسي له شعبيته ومدعوم شعبياً.

– تصريحات كيان الاحتلال حول حركة حماس ليس جديد وتصريحات الرئيس محمود عباس ليست جديدة.

– الخلاف بين منظمة التحرير الفلسطينية وباقي فصائل المقاومة قديم.

– كيان الاحتلال نفذ العملية تحت عنوان إبعاد الخطر عن مستوطنات غلاف غزة وقد فشلوا عسكرياً بذلك.

– من لم يسلم سلاحه عسكرياُ لا يمكن أن يسلم سلاحه عبر السياسة وهذا أمر شاهدناه في لبنان سابقاً.

– كل قطرة دم مقاوم تعادل الكون ومن يعتبر أن استشهاد قائد في المقاومة يؤثر عليها فهو مخطئ.

– المقاومة تزداد قوة بعد استشهاد قادة منها والمقاومة قدمت الكثير من القادة شهداء.

– كل بيانات المقاومة تأتي بها جملة دعماً للشعب الفلسطيني عبر تنفيذ عمليات لتخفيف الضغط عن المقاومة في قطاع غزة.

– الشهداء الخمسة تم استهدافهم في أرض الميدان وهم قد شاركوا في عمليات ضد كيان الاحتلال.

– الاستهداف كان ضمن الاستهدافات العادية التي ينفذها كيان الاحتلال الصهيوني.

– كيان الاحتلال يقوم بتجنيد عدد من العملاء وهناك الكثير من العملاء تم كشفهم وهناك حرب استخبارية بين العدو الصهيوني والمقاومة وهذه حرب مفتوحة.

– بعد انتهاء الهدنة سيكون هناك رد في حال قام العدو الصهيوني باستهداف قطاع غزة.

– جبهة جنوب لبنان سيتم فتحها مجدداُ في حال قام كيان الاحتلال بالاعتداء على المقاومة في قطاع غزة.

– في الأيام السابقة كان من الممكن فتح جبهة الجنوب في لبنان بشكل موسع وخاصة عندما استهدفت المقاومة فريق صهيوني تقني عند السياج الحدودي.

– اليوم هناك ايعاز للمقاومة بتنفيذ أي عملية ضد كيان الاحتلال في حال تواجد أي هدف.

– في حال تم تهديد وجود المقاومة في قطاع غزة من قبل كيان الاحتلال سيتم فتح كل الجبهات بشكل موسع.

– الرد الايراني كان واضح في موضوع عدوان كيان الاحتلال على قطاع غزة.

– إذا شهدت جبهة قطاع غزة أي تصعيد صهيوني سيكون هناك تصعيد على جبهة الجنوب وضد قواعد الاحتلال الامريكي في المنطقة. 

– لايمكن فصل التطورات في المنطقة عن الوضع الداخلي في لبنان والبعض يعتقد أنه يمكن أن يمرر بعض الأمور خلال الظروف الحالية.

– البعض عبر توسيع مهام اليونيفل اعتقد أنه سيغير المعادلة لكنه سيفشل في ذلك.

– طرح الملفات الداخلية ليس بالجديد وهناك صعوبة في تمرير تلك الملفات رغم الظروف الحالية.

– نحن نعلم بأن في الساحة اللبنانية رغم الخلافات لا يمكن تمرير أي قرار دون توافق سياسي.

– موضوع رئاسة الجمهورية يرتبط بموضوع قائد الجيش ولا يمكن المراهنة على فرض تسويات.

– حزب الله قادر على العمل في مختلف الملفات وحتى الآن حزب الله لم يحسم موقفه تجاه ملف قائد الجيش.

– لدى حزب الله حلفاء في السياسة وهو يتعاطى مع هؤلاء الحلفاء باحترام وهو يحافظ على حلفاؤه.

– حتى هذه اللحظة حزب الله يهتم برأي التيار الوطني الحر وهو يريد تعزيز هذا التوافق والتفاهم الذي حصل في الأشهر الماضية.

– مواقف التيار الوطني الحر خلال العدوان على قطاع غزة وعلى جنوب لبنان تؤكد قوة التفاهم الاستراتيجي مع حزب الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى