مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
آخر الأخبار

خلاف بين الولايات المتحدة والعدو على مواصلة الحرب في غزة‎

أكّد معلّق الشؤون السياسية، في موقع “والا” العبري، باراك رابيد أن رئيس أركان العدو هرتسي هليفي قال لوزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، خلال اجتماعه مع “كابينت” حرب الاحتلال، إنه: “من المتوقع أن تستمر عملية “الجيش الإسرائيلي” في غزة – بما في ذلك جنوب القطاع – أكثر من عدة أسابيع إضافية”، بحسب مصدرين مطّلعين على تفاصيل اللقاء.

ولفت رابيد إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لم تدعُ حتى الآن إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ولم تطلب من “إسرائيل” وقف “العملية البرية”، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن هناك قلقًا عميقًا في واشنطن من استئناف عمليات الجيش في القطاع بعد انتهاء الهدنة، وبشكل خاص من “العملية العسكرية الإسرائيلية” (العدوان) في جنوب القطاع، حيث يتجمّع مليونا فلسطيني.

وبحسب رابيد، فإنّ مصدرًا مطّلعًا على فحوى الاجتماع استخدم تعبير “تبادل صادق لوجهات النظر” لوصف الخلافات التي ظهرت في اللقاءات، في كل ما يتعلق بمواصلة عدوان جيش الاحتلال على غزة.

وقال: “إن بلينكن هو من أثار هذه المسألة بمبادرة منه، وتساءل عن المدة التي من المتوقع أن تستمر فيها عملية الجيش في غزة، خاصة في نطاقها الحالي، بما في ذلك تواجد قوات برية كبيرة جدًا في القطاع”. وأوضح بلينكن أن: “إدارة بايدن تشعر بالقلق من أن استمرار الحرب في غزة، خاصة بالحجم والكثافة التي تجري بها حاليًا، سيزيد بشكل كبير من الضغوط الدولية على “إسرائيل” والولايات المتحدة”.

وبحسب المصادر، فإنّ “بلينكن طلب اتّخاذ المزيد من الإجراءات لضمان ألا تؤدي العملية في جنوب قطاع غزة إلى أضرار جسيمة بالمدنيين. ولكن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الحرب يوآف غالانت وهليفي قالوا لبلينكن: “إن العملية البرية، في جنوب قطاع غزة، ستتسبب في أضرار أقل للمدنيين من الهجمات من الجو”، وفقًا لتعبيرهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى