مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
دولي

رئيسا إيران وكوبا يؤكّدان ضرورة تشكيل تحالف عالمي لدعم فلسطين

شدّد الرئیس الإيراني على أن لدی إیران وکوبا مکاسب وقدرات مرموقة، في مجالي النانو وبیو تکنولوجیا، إذ برأيه تبادل هذه الإمکانات له ثمار عدیدة ومتوفرة في البلدین، والوثائق التي وُقّع علیها الیوم تسهّل مسار الشراکة.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع نظیره الکوبي ميغيل دياز كانيل، والذي يزور طهران اليوم الاثنين، أكد السيد رئيسي أن العلاقات الثنائیة بین إیران وکوبا ما تزال ودیة ومتنامیة بعد انتصار الثورة الإسلامیة، وإحدی مصادیق هذا التعاون المتین في المجال العلمي والتقني هو إنتاج اللقاح بالتعاون مع کوبا.

ولفت السيد رئیسي إلى أنه أجریتُ لقاءات ومفاوضات جیدة وبنّاءة مع الرئیس الکوبی خلال زیارته إلی کوبا، موضحًا: “في زیارة الیوم، تطرق الوفدان الإیراني والکوبي إلی معظم القضایا المرغوب فیها بالإضافة إلی اللقاء بین الرئیسین”.

كما أشار الرئیس الإیراني إلی إمکانات البلدین فی مجالات الزراعة والمناجم والطاقة وغيرها، قائلًا: “إن لدی المسؤولین الکبار للبلدین إرادة جادة لتطویر مستوی العلاقات الثنائیة”. وتابع السيد رئیسی: “أننا الیوم نشهد فتح السبل الجدیدة للتعاون الثنائي بین البلدین بفضل زیارة الرئیس الکوبي إلی طهران”.

وأکد الرئیس رئیسي أن تعزیز التعاون وتبادل الإمکانات بین الدول التي تُفرض عليها العقوبات من السبل المؤثرة لإحباط العقوبات، وقال: “في المحادثات التي أجریت فی کوبا وإیران، اتخذنا قرارًا لتوثیق مستوی العلاقات فی مختلف المجالات، وهذا من أهم السبل لإحباط العقوبات”. وقال: “المثیر للأسف والحزن بالنسبة إلينا، وجمیع شعوب العالم، هو الهجوم علی الشعب الفلسطیني الذی یرید الدفاع عن أرضه ووطنه”.

وأسف السيد رئيسي لاستشهاد أکثر من 6 ألف طفل وأکثر من 4 ألف مرأة فی فلسطین، وتدمیر عدد غیر قلیل من المنازل وتشرید أهالي القطاع بید الکیان الصهیوني، مشددًا على دعم إيران للشعب الفلسطیني.

ورأى أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وجامعة‌ الدول العربیة والکثیر من المنظمات والأنظمة لحقوق الإنسان فقدت فاعلیتها، والیوم نشهد عدم جدوی المنظمات العالمیة التي تدّعي دعم المظلومین. وشدّد السيد رئیسی علی أنّ البلدين متفقان على ضرورة تشكيل تحالف عالمي لدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، بمشاركة الدول المتحالفة في مختلف القارات.

وكان قد وقع الرئيسان الإيراني والكوبي ومسؤولون رفيعو المستوى من الطرفين بيانًا مشتركًا و7 وثائق تعاون ثنائية. وقد جرى التوقيع على مذكرات التفاهم ووثائق التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكوبا في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا والصحة والزراعة والطاقة والتعدين والاتصالات والطب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى