دولي

الأركان العامة الإيرانية: الصهاينة سيدفعون ثمنًا باهظًا إزاء جريمة دمشق

أكّدت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في بيان لها اليوم الخميس 04 نيسان/أبريل 2024، أن الصهاينة سيدفعون الثمن غاليًا بعد جريمة دمشق التي استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية، وأسفرت عن استشهاد عدد من المستشارين العسكريين والدبلوماسيين، بينهم الجنرال في قوة القدس محمد رضا زاهدي.

وأشارت الأركان العامة الإيرانية في بيانها إلى مناسبة “يوم القدس العالمي”، معتبرة  أن هذا اليوم هو نقطة متألقة في مدى اهتمام الأمة الإسلامية والمجتمع البشري بالقضية الفلسطينية، ويندرج في عداد الافتخارات الكبيرة للشعب الإيراني في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني المظلوم”.

وقالت: “إن تعرض الكيان الصهيوني للإذلال قد أبرز طبيعته الهمجية فقام بقتل ألوف الأطفال والنساء والناس المدنيين بدعم وأسلحة الأميركيين. والمؤسف أن الحكومات الأوروبية والعربية، لاذت بالصمت المطبق تجاه الإبادة الجماعية هذه، بيد أن شعوب العالم تدعم المظلومين الفلسطينيين في غزة وبفضل الله، والتنسيق بين مجموعات المقاومة بالمنطقة، فإن تحقق الوعد الصادق لإمام الثورة الإسلامية في زوال الصهاينة وتحرير الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى قريب وسيشهد مستضعفو العالم قريبًا الاحتفال بنصر المقاومة الإسلامية”.

وأكدت الأركان العامة الإيرانية “أن العمل الجبان والإرهابي للصهاينة في انتهاك الأعراف والقوانين الدولية بما في ذلك استهداف مبنى قنصلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق واستشهاد عدد من الدبلوماسيين والمستشارين العسكريين الإيرانيين، مؤشر على عجز وخزي العدو وبلا ريب فإنهم سيدفعون ثمنًا أكبر وباهظًا إزاء هذه الجريمة النكراء”.

ودعت الأركان العامة الإيرانية “أبناء الشعب الإيراني والشعوب الحرة والداعية للعدالة والمناهضة للظلم في العالم للمشاركة الملحمية والواسعة في مسيرات اليوم العالمي للقدس وأعلنت أنها ستكون داعمًا وسندًا قويًا لجبهة المقاومة الإسلامية والمنادين بالحق في طريق تشكيل النظام العالمي الجديد من دون الفيروس الصهيوني”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى