مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
سوريا ولبنان

مجددا” … “إسرائيل” هذه أوهن من بيت العنكبوت

 

كيف استطاع مواطن لبناني أن يصل إلى مستوطنة كريات شمونة، على الأرجح أنه سار على قدميه 10 كيلومترات من الحدود اللبنانية حتى المستعمرة، دون أن يراه أحد ؟

سؤال يحير كيان العدو بكافة مستوياته الأمنية والعسكرية، ويعكس هزيمة مدوية لجيش العدو الإسرائيلي ولكل تبجحاته في الفترات الماضية حول تجهيزاته الفنية والالكترونية ومدار التغطية بالصور النهارية والحرارية لكل مقاطع السياج الحدودي عدا عن جاهزيته عند الحدود الشمالية مع لبنان.
مواطن لبناني أعزل لا يملك أدنى مستويات التدريب العسكري والأمني، تمكن من التسلل لمسافة 10 كلم داخل الجليل حيث وصل بقدميه وتسلق الشريط التقني وعبر بين البساتين، وتجول بين مستوطني المستعمرات الشمالية في دون حسيب ولا رقيب، … فعلا” تثبت إسرائيل يوما” بعد يوم بأنها بحق كما وصفها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عندما قال “إسرائيل هذه، أوهن من بيت العنكبوت”.
نقلت وسائل إعلام العدو اليوم الجمعة، بأن قيادة المنطقة الشمالية التابعة للجيش الإسرائيلي، تواصل منذ ليل أمس التحقيق في إخفاق قوات العدو المفترض أنها تراقب الحدود مع لبنان، والتي لم ترصد عبور مواطن لبناني السياج الحدودي ووصوله إلى كريات شمونة، قاطعا 10,000مترا” سيرًا دون أن ينتبه له أحد.
وبحسب موقع “المصدر” العبري، السؤال الملح بالنسبة للجيش هو كيف أخفقت قوات رصد الحدود في مهمتها، وكذلك كيف استطاع اللبناني التجول في طرقات المنطقة الشمالية التي تقع تحت حراسة الجيش الإسرائيلي؟
ويتابع الموقع المقرب من وزارة الخارجية الاسرائيلية، بأنه حتى الساعة ليس واضحا ما هي المدة التي قضاها اللبناني في الجانب الإسرائيلي، سواء كانت ساعات أم أيام قبل أن يلاحظ بعض سكان كريات شمونة وجوده ويوقفوه.
وأضاف، أنه من المتوقع أن يتخذ الجيش خطوات عقابية ضد المسؤولين عن هذا الإخفاق الذي يعد خطيرا للغاية، علما أن المواطن اللبناني الذي أعيد إلى الأراضي اللبنانية اليوم الجمعة لم يكن مسلحا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى