مركز سونار الإعلامي، رؤية جديدة في مواكبة الإعلام الرقمي ‏ ‏تابعونا على قناة اليوتيوب ليصلكم كل جديد
Uncategorizedسوريا ولبنان

الجيش السوري يسيطر على مساكن هنانو في حلب .. والتوصل لإتفاق بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة في مدينة التل بريف دمشق

استعاد الجيش السوري السيطرة على مساكن هنانو شرق مدينة حلب بعد اشتباكات مع مجموعات ” جيش الفتح ” استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة, وسط استهداف مدفعي طال مراكز وخطوط الامداد للمسلحين في المنطقة. السيطرة بدأت بعد تقدم وحدات الجيش داخل الحي من ثلاثة محاورَ رئيسية , والسيطرة على مساحاتٍ واسعة منه، التقدم بدأ من ” تلّة البريج ومناشرها” باتجاه منطقة السكن الشبابي, في حين تقدمت وحداتٌ أخرى من باتجاه البيوت العربية التي ساهمت بشكلٍ كبير بإسقاطِ مناطقِ الجمعيات والأبنية المحيطة بها. ويعتبر الحي أحد أكبرَ الأحياء الشرقية في المدينة.

إلى ذلك, كثف سلاح الجو في الجيش السوري من ضرب مقرات وتحركات إرهابيي ” جيش الفتح ” في ريفي حماة وإدلب.

حيث نفذ سلاح الجو عدة طلعات جوية طالت تجمعات وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية في مدينة مورك وقرية سكيك وشمال مدينة صوران بريف حماة الشمالي وفي بلدتي خان شيخون والتمانعة وشمال بلدة أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي, أسفرت عن مقتل العديد من الإرهابيين من بينهم متزعمون بعد تدمير مراكز قيادة وتحصينات وعربات مدرعة ومستودعات أسلحة وذخيرة لهم خلال الضربات الجوية.

كما نفذ سلاح الجو في الجيش السوري سلسلة طلعات على مقرات ومحاور تحرك لإرهابيين من ” تنظيم داعش ” في ريف حمص.

حيث تركزت غارات سلاح الجو على تجمعات ومقرات لإهابيي ” تنظيم داعش ” جنوب شرق مدينة القريتين ومحيط حقل شاعر للغاز بريف تدمر وفي قرية رسم حميدة شرق مدينة حمص بنحو 73 كم.

وبالذهاب إلى جنوب البلاد, اندلعت اشتباكات بين وحدات من الجيش بالتعاون مجموعات الدفاع الوطنيو مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم ” جبهة النصرة ” المنتشرة في أحراج طرنجة ومحيط تل الحمرية وجباثا الخشب هاجمت بعض النقاط العسكرية في موقع النقار الغربي ومزارع الأمل بالريف الشمالي, انتهت بتكبيد الإرهابيين قتلى ومصابين وفرار من تبقى منهم باتجاه المناطق التي انطلقوا منها وتدمير أسلحة وعتاد حربي كان بحوزتهم.

في حين دمرت وحدات من الجيش مقر قيادة بمن فيه للمجموعات الإرهابية في الطرف الغربي لمخيم النازحين وقضت على معظم أفراد مجموعة إرهابية كانت تتحصن داخل مبنى في محيط دوار المصري بدرعا البلد في مدينة درعا.

وفي سياق منفصل, وبحسب مصادر محلية تم التوصل إلى اتفاق فيما بين المجموعات المسلحة والدولة السورية في مدينة التل بالقلمون الغربي بريف دمشق تتضمن البنود التالية :

1- خروج من يريد الخروج من المسلحين بسلاحهم الفردي لأي منطقة يختارونها

2- تسليم السلاح الباقي بالكامل

3- تسوية وضع المطلوبين رجالاً ونساءاً

4- المتخلفين عن خدمة العلم يعطى تسوية لمدة 6 أشهر وبعدها إما يلتحق بخدمة العلم أو يخرج خارج التل

5- المنشقين مثل المتخلفين عن الخدمة عدا من خرج على الاعلام بتصوير وأعلن انشقاقه فلا يحق له الرجوع لخدمته

6- فتح طريق التل بالكامل

7- المعتقلين لا يوجد وعد باخراجهم لكن ممكن أن يكون هناك محاولة لذلك

8- فتح طريق بلدة عين منين أمام المدنيين

9- عدم دخول الجيش أو الأمن إلى داخل المدينة إلا لو كان هناك بلاغ بوجود سلاح بمكان محدد

10- تشكيل لجنة من 200 شخص لحماية البلد تُنتخب من البلد بواسطة لجنة التواصل تحت أمر الجهاز الأمني للدولة ويسلم كل شخص سلاحه من الدولة .

في حين لم يتم تحديد توقيت للبدء بتطبيق الاتفاق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى