اللواء باقري: العدو اطلق حربا افتراضية ومعرفية وإعلامية ضد إيران

قال رئيس اركان القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية اللواء محمد باقري: ان العدو يشعر بخيبة أمل من مشهد المواجهة العسكرية مع البلاد، ولهذا السبب اطلق التهديدات السيبرانية والحرب المعرفية والاعلامية الجمهورية الإسلامية.


وأضاف اللواء باقري في تصريحه مساء الأحد خلال اجتماع مجلس إدارة محافظة بوشهر جنوب البلاد: لهذا السبب ، واجهنا في الآونة الأخيرة سلة متنوعة من تهديدات العدو لخلق حالة من انعدام الأمن وايذاء الشعب الإيراني.
واوضح إنه لو لقي العدو الليونة من الشعب الايراني لربما استخدم التهديدات العسكرية، “لكن الشعب الايراني الواعي ورغم كل المشاكل والصعوبات الاقتصادية تصدى لخدع العدو وميز بين الاحتجاج والفوضى”.
واكد اللواء باقري ، ان مجموعة محدودة للغاية وضئيلة واكبت العدو في أعمال الشغب بسبب الغفلة او التضليل”.
وتابع “العدو يحاول الإضرار بالبلاد من خلال تحديد نقاط ضعفها وتضخيمها ، وفي هذا الوضع نحن كمسؤولين ملزمون بتحديد نقاط الضعف هذه وحل مشاكل الناس”، مشيراً إلى الجهود المبذولة على مدار الساعة من قبل الإدارات التنفيذية المختلفة في البلاد لحل المشاكل ، مؤكداً على الرغم من أن الأمور أصبحت صعبة بسبب العقوبات والضغوط الاقتصادية فانه يجب علينا بذل كل جهودنا لإرضاء الناس.ولفت اللواء باقري إن بلادنا لها منطقتان حيويتان، إحداهما هي العاصمة مثل جميع الدول والأخرى منطقة الخليج الفارسي بحيث ان بقاء ايران وشموخها لا معنى له بدون الخليج الفارسي، مضيفاً على أحد جانبي الخليج الفارسي ، يعتبر مضيق هرمز عنق الزجاجة للصادرات والواردات في البلاد ، وفي الجانب الآخر ، تقع خوزستان كمصدر رئيسي لطاقة النفط.
ورأى انه بين هاتين المنطقتين ؛ تعتبر محافظة بوشهر ذات أهمية خاصة من الناحية البرية والساحلية والبحرية ، وذات أهمية استراتيجية مقارنة بالمحافظات الأخرى نظرًا لامتلاكها المصدر الرئيسي للغاز في البلاد وتصدير جزء من النفط والصناعات، وقال نظرًا لأهمية القدرة الدفاعية لمنطقة الخليج الفارسي، واجهت الجمهورية الإسلامية دائمًا تهديدات مختلفة من الأمريكيين وحلفائهم في المنطقة.

شاهد أيضاً

الشرطة الصهيونية : منفذ عملية القدس تمكن من تبديل أكثر من مشط للرصاص

تحقيقات شرطة الصهيونية تكشف : ” تمكن منفذ عملية القدس خيري علقم من تبديل مشطين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *